أهلا ومرحباً بكم متابعينا الكرام متابعي صفحة قصص اطفال قصة اليوم بعنوان قصة رحلة نور إلى المسجد الأقصى

قصة قبل النوم جميلة وممتعة للاطفال نتمنى  أن تنال اعجابكم 

ولمتابعة المزيد من قصص اطفال جديدة و قصص اطفال مكتوبة يمكنكم زيارة صفحة قصص اطفال 

قصة رحلة نور إلى المسجد الأقصى

كان نور طفلاً فضولياً يعشق استكشاف كل ما هو جديد. في أحد الأيام، بينما كان يلعب مع أصدقائه، سمعهم يتحدثون عن مكان مقدس يُدعى “المسجد الأقصى”. سأل نور أصدقائه عن هذا المكان، فأخبروه أنه قبلة المسلمين الأولى وثالث الحرمين الشريفين، وأنه يقع في مدينة القدس الشريفة.

أثار حديث أصدقائه فضول نور، فأراد أن يتعلم المزيد عن المسجد الأقصى. عاد نور إلى منزله وسأل والدته عن هذا المكان. ابتسمت والدته وقالت: “يا نور، المسجد الأقصى هو مكان عظيم مبارك، له مكانة خاصة في قلوب المسلمين. فهو أولى القبلتين التي صلى إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد المسجد الحرام، كما أنه مكان معجزة الإسراء والمعراج.”

اعلان تطبيق قصص اطفال

حكى نور لوالدته عن رغبته في زيارة المسجد الأقصى، فرحبت والدته بفكرته وأخبرته أنها ستحكي له المزيد عن هذا المكان الرائع. في الأيام التالية، روت والدته لنور قصصاً عن تاريخ المسجد الأقصى، وعن عظمة بنائه، وعن قيمته الدينية والتاريخية. كما أرته صورًا للمسجد، وشرحت له معالمه المختلفة.

تأثر نور كثيراً بما سمعه من والدته، وزاد شوقه لزيارة المسجد الأقصى. شعر نور بأن هذا المكان مقدس ويجب عليه أن يحبه ويعتز به.

في أحد الأيام، قررت عائلة نور السفر إلى مدينة القدس. شعر نور بسعادة غامرة عندما علم أنه سيحقق حلمه أخيراً ويزور المسجد الأقصى.

عندما وصلت عائلة نور إلى القدس، توجهوا مباشرةً إلى المسجد الأقصى. وعندما دخل نور المسجد، شعر بمشاعر رهيبة من الانبهار والخشوع. فقد كان المكان فسيحاً وجميلاً، مليئاً بالزخارف والنقوش الإسلامية الرائعة.

تجول نور في أرجاء المسجد، وتأمل قبة الصخرة المشرفة، التي تُعد من أجمل معالم العمارة الإسلامية. كما زار نور مُصلى بني أمية، الذي يتميز بقبابه الذهبية الرائعة.

شعر نور خلال تجوله في المسجد الأقصى برابطة قوية بهذا المكان المقدس. شعر أنه ينتمي إلى هذا المكان، وأن هذا المكان ينتمي إليه.

عندما حان وقت المغادرة، شعر نور بحزن شديد. لكنه وعد نفسه بالعودة إلى المسجد الأقصى مرة أخرى في أقرب وقت.

عاد نور إلى منزله وهو يحمل معه ذكريات جميلة عن رحلته إلى المسجد الأقصى. ازداد حب نور للمسجد الأقصى، وعزمت إرادته على الدفاع عن هذا المكان المقدس من أي عدوان.

انتهت الحكاية هنا ولكنها لم تنتهي في حياتنا، اللهم أعنا على مشروعنا لتحرير بيت المقدس من الظالمين

اعلان تطبيق قصص اطفال

من خلال هذه القصة، يمكن للأطفال تعلم:

بالإضافة إلى القصة، يمكن للآباء والأمهات:

من المهم أن نغرس في قلوب أطفالنا حب المسجد الأقصى منذ الصغر، ونعلمهم حقهم في استرداده من الاحتلال. فالمسجد الأقصى هو رمز إيماننا وتاريخنا، وهو واجب علينا جميعاً حمايته والدفاع عنه.

……………………………………………….

انتهت القصة

دمتم بحفظ الله 

[لقراءة قصة النملة نينو والفراشة]

للحصول على قصص بالصوت والصورة بالاضافة الى مجموعة قصص اطفال جديدة و قصص قبل النوم و قصص اطفال مكتوبة و قصص عربيه للاطفال

يمكنكم تحميل تطبيق قصص الاطفال من متجر جوجل بلاي 

ولقراءة المزيد من قصص اطفال قبل النوم و قصص اطفال مكتوبة يمكنكم التوجه الى صفحة قصص أطفال