أهلا ومرحباً بكم متابعينا الكرام متابعي صفحة قصص اطفال قصة اليوم بعنوان حكاية نورس وصديقه زيد في رحلة إلى المسجد الأقصى

قصة قبل النوم جميلة وممتعة للاطفال نتمنى  أن تنال اعجابكم 

ولمتابعة المزيد من قصص اطفال جديدة و قصص اطفال مكتوبة يمكنكم زيارة صفحة قصص اطفال 

حكاية نورس وصديقه زيد في رحلة إلى المسجد الأقصى

كان نورس وصديقه زيد يعيشان في قرية هادئة على أطراف مدينة القدس. كانا يلعبان معًا ويذهبان إلى المدرسة كل يوم، لكنهما كانا يحلمان دائمًا بزيارة المسجد الأقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

في أحد الأيام، قرر نورس وزيد التخطيط لرحلة إلى المسجد الأقصى. لقد سألا والديهما عن تاريخ هذا المكان المقدس، وكيف أنه يمثل رمزًا هامًا للإسلام والمسلمين. علم نورس وزيد أن المسجد الأقصى قد بناه سيدنا الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وأنه كان شاهداً على أحداث تاريخية عظيمة.

حان يوم الرحلة، وارتدى نورس وزيد ملابسيهما أجمل، وانطلقا مع والديهما في رحلة مليئة بالحماس والشوق. وعندما وصلا إلى أبواب المسجد الأقصى، شعرا بالرهبة والدهشة من جماله وروعة بنائه. تجولا في ساحاته الواسعة، ونظرا إلى قبة الصخرة المشرفة، وتأملوا الزخارف الإسلامية المنقوشة على جدران المسجد.

اعلان تطبيق قصص اطفال

في أثناء تجولهما، صادفا شيخًا طاعنًا في السنّ جالسًا تحت إحدى ظلال الأشجار. اقتربا منه وسلمّا عليه، فسألهما الشيخ عن سبب زيارتهما للمسجد الأقصى. فأجابه نورس: “جئنا لنرى هذا المكان المقدس، ونعرف المزيد عن تاريخه وأهميته.”

ابتسم الشيخ وقال: “بُارك قدومكما، يا ولديّ. إنّ المسجد الأقصى هو قبلة المسلمين الأولى، وثالث الحرمين الشريفين، له مكانة عظيمة في قلوب جميع المسلمين. فهو رمزٌ لإيماننا وتاريخنا، وأملنا في النصر والتحرير.”

سأل زيد الشيخ: “ولكن يا شيخ، لماذا لا نستطيع الصلاة داخل المسجد الأقصى بحرية؟”

أجاب الشيخ: “للأسف، يا بنيّ، يعاني المسجد الأقصى من ظلم الاحتلال الإسرائيلي، الذي يحاول منع المسلمين من ممارسة شعائرهم الدينية فيه. لكن هذا لا يعني أننا سنستسلم، فنحن نؤمن بحقنا في هذا المكان المقدس، وسنواصل النضال حتى نستردّه ونُحرّرَه.”

تأثر نورس وزيد كثيرًا بكلام الشيخ، وتعاهدا على أن يكونا من المدافعين عن المسجد الأقصى، ونشر الوعي بأهميته بين أصدقائهما وعائلاتهم. ودّعا نورس وزيد الشيخ، وغادرا المسجد الأقصى وهم يحملان في قلوبهما حبًا عميقًا لهذا المكان المقدس، وعزيمة قوية على استرداده من الظلم والاحتلال.

انتهت الحكاية هنا ولكنها لم تنتهي في حياتنا، اللهم أعنا على مشروعنا لتحرير بيت المقدس من الظالمين

اعلان تطبيق قصص اطفال

من خلال هذه القصة، يمكن للأطفال تعلم:

بالإضافة إلى القصة، يمكن استخدام الطرق التالية لغرس حب المسجد الأقصى في قلوب الأطفال:

……………………………………………….

انتهت القصة

دمتم بحفظ الله 

[لقراءة قصة الأرنب الكريم]

للحصول على قصص بالصوت والصورة بالاضافة الى مجموعة قصص اطفال جديدة و قصص قبل النوم و قصص اطفال مكتوبة و قصص عربيه للاطفال

يمكنكم تحميل تطبيق قصص الاطفال من متجر جوجل بلاي 

ولقراءة المزيد من قصص اطفال قبل النوم و قصص اطفال مكتوبة يمكنكم التوجه الى صفحة قصص أطفال